منهجيتنا

كيف نعمل

يستلزم إطار عملنا التعاون بين مجالاتٍ واختصاصاتٍ مختلفة، وتُحيط كتّاب النص والقصة، ومؤلّفي كلمات الأغاني، والمنتجين، والمخرجين، والمبرمجين بفهمٍ شاملٍ للطفل والأسرة. ويشترط ذلك شراكاتٍ تعاونيةٍ وشبكة تشتمل على أطفالٍ، وعائلاتٍ، وأكاديميين، ووزاراتٍ، ومنظّماتٍ، وفرقاً إعلاميةً وإنتاجيةً لإنتاج موادٍ تعليميةٍ متعدّدة الوسائط يتمّ اختبارها، لضمان كونها قريبةً وجذّابةً للجمهور.

فلسفتنا

تستند أُطر عملنا التعليمية على استخدام منصاتٍ رقميةٍ متعدّدة، ومطبوعاتٍ تشتمل على رسائل لطيفةٍ تؤثّر بالأطفال من خلال استثارة حسّ الدهشة والفضول لديهم، مع إرشادهم عبر محادثاتٍ يُثريها منهجيات سردٍ قصصيٍّ إبداعي وتفكيرٍ نقدي. يعمل فريق بداية بآلية عملٍ منظّمةٍ تبدأ من التخطيط والإعداد، ويتبع ذلك الكتابة، والإنتاج، والاختبار. خطوات البحث والتقييم التكوينية هي كما يلي:

  • اختبار المواد مسبقاً لتقييم سهولة فهمها، وجاذبيتها، وتأثيرها التعليمي

  • القيام بدراساتٍ سريعةٍ ومفيدةً على نطاقٍ صغير لضمان سرعة النتائج من أجل غايات الإنتاج

  • إعطاء الأطفال، والأهل، والمعلّمين رأيّاً في عملية الإنتاج

  • إجراء أبحاثٍ رسميةٍ وأكثر شموليةٍ على مدىً أطول

  • تقدير تأثير البرنامج والمواد على سلوك الأطفال وتعلمهم

  • استخلاص الدروس المتعلّمة

  • استرشاد تطوير البرامج المستقبلية

اليوم تقوم برامج النظم التعليمية العالمية على التركيز على دعم برامج تعليم القراءة والكتابة في سن مبكّرٍ من عمر الأطفال وذلك لتحسين نمو الأطفال. حيث تؤدي برامج تعليم مهارات القراءة والكتابة باللغة العربية في سن مبكر من حياة الأطفال إلى نجاحهم أكاديمياً لاحقاً، وذلك بسبب التدخل المبكر في حل المشكلة. وتوصي الدراسات والأبحاث الحديثة على أنّ  القراءة والكتابة العربية تلبّي احتياجات واهتمامات المتعلّمين الصغار. ويساهم قسم الأبحاث في بداية في تحقيق هذه المساعي عبر أجندةٍ واستراتيجية أبحاثٍ إعلاميةٍ خاصّةٍ باللغة العربية. كما تقوم على تحديد الاحتياجات المرتبطة بالأبحاث الإعلامية العربية، وصاغت المواضيع الهامة التي تقوم عليها الأبحاث. واقترحت إطار عملٍ يساعد أنشطة الأبحاث حول قراءة وكتابة اللغة العربية في الإقليم. وقد أنهت الوحدة بحثاً تكوينياً حول الدمى المتحركة، وتصميم موقع التصوير، واكتساب اللغة العربية، وتقوم حالياً بتقييم تأثير المشهد الإعلامي ونسبة المشاهدة عند الأطفال الصغار.

آلية عملنا

يعمل فريق بداية بآلية عملٍ منظّمةٍ تبدأ من التخطيط والإعداد، ويتبع ذلك الكتابة، والإنتاج، والاختبار. ونطبّق في بداية منهجيةً تسلسليةً ذات توجهٍ عملي تستنتد على:

  • تحديد أهمّ الفجوات، والتحديات، والاحتياجات التعليمية كما يبيّنها لنا الشركاء المحليون والأطراف المعنية في الخليج.
  • صياغة الرسائل والأهداف التعليمية الرئيسية التي يمكن قياسها كمّاً ونوعاً من نواحي الشمولية، والجاذبية، والتأثير.
  • تحديد الشرائح المستهدفة والوسائل المؤثّرة لتوصيل المصادر التعليمية لهم.
  • صناعة محتوىً باللغة العربية الفصحى المبسطة، متعدّد الوسائط محدّدٍ ومميّزٍ يهدف إلى إيصال الرسائل التعليمية للأطفال، والعائلات، والمجتمعات، بصيغةٍ ميّسرة.
  • اختبار المواد مسبقاً لضمان قدرتها على إيصال الرسائل التعليمية، بحيث تتمتّع هذه الرسائل بالجاذبية ويمكن للأطفال، والعائلات، ومجتمعات الخليج أن يفهموها.
  • التعاون مع الشركاء المحليين لضمان توزيع المواد التعليمية عل أوسع نطاق عبر البثّ (التلفاز والراديو)، والمنصات الرقمية كالإنترنت، والمواقع التي يمكن فتحها على الأجهزة الممحولة، والتطبيقات، وعبر الحضانات، ورياض الأطفال، والمدارس، والأندية، والمنظّمات المحلية.
  • تقييم تأثير المواد التعليمية من ناحية تحسين المعرفة، والمهارات، والسلوكيات لدى الأطفال لدعم وتعزيز تغييرٍ اجتماعيٍّ إيجابيٍّ وتقدمي.

تعاون معنا

Amjad DesaiOur Process